4- من قوله: الزحاف إلى قوله: ويجيء تامًّا ومجزوءًا => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 5- تكملة الدرس الرابع => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 6- من قوله: العروض الأولى: تامة مخبونة إلى قوله: في الشواهد الكثيرة التي تمر بها => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 7- من قوله: البحر الوافر إلى قوله: للعروض الثانية ضربان يصح المبادلة بينهما => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 8- من قوله: البحر المنسرح إلى قوله: الدوائر الخمس لبحور الشعر => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 9- تكملة الدرس الثامن إلى قوله: الدخيل هو الحرف المتحرك الذي يقع بين التأسيس والروي => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 10- من قوله: حروف الروي إلى نهاية الكتاب => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ almathabiah => كتب الشيخ ۞ altarakhus => كتب الشيخ ۞ Alnasikh_wa_Almansookh => كتب الشيخ ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

الإسلام الوسطي

الإسلام الوسطي
241 زائر
20-11-2015
فضيلة الشيخ د. وليد بن إدريس المنيسي

لابد من مراعاة أنه ليس كل توسط محموداً، لأن الوسط أمر نسبي،

فالتوسط بين الحق والباطل مذموم، وهو سبيل المنافقين

كما قال الله تعالى عنهم: ”مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء”

وقال سبحانه : ” ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا ”.

فهناك نقطة وسط مذمومة بين الاعتدال المشروع والإفراط.

ونقطة وسط مذمومة أيضا بين الاعتدال المشروع والتفريط.

وإنما التوسط المحمود هو الاعتدال المشروع وهو الاستقامة على الحق.

ويكون التوسط المشروع باتباع الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة.

فإن من اتبع الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة فسيكون وسطا بين فريقين من أهل الإسلام غلاة وجفاة

كما أن أمة الإسلام وسط بين الأمم

   طباعة 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 4 =
أدخل الناتج
التهنئة بالعام الهجري - ركــــن الـمـقـالات
من لم تعزه التقوى فلا عز له - ركــــن الـمـقـالات
إن الله مع المتقين - ركــــن الـمـقـالات