المجلس العشرون من قوله: وكل ما كان في القلب ص 322 => الفتوحات الصمدية شرح رسالة العبودية لعام 1438هـ 2016م ۞ من البيت 128 إلى البيت 131 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ خطبة الجمعة اليوم ١٩-٥-٢٠١٧م في مسجد النور بمدينة سكرامنتو ولاية كاليفورنيا عن فضائل رمضان والحكمة من الصيام ومُترجمة => الخـطب والـدروس ۞ 4- من البيت 16 إلى البيت 64 => شرح القصيدة التائية في القدر لشيخ الاسلام ۞ من البيت 132 إلى البيت 142 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ من قوله: رَعَى اللهُ ذِكْرَى الصَّالِحَاتِ وطَيَّبَا إلى قوله: جُوَيْرِيَةً هِنْداً وَسَوْدَةَ زَيْنَبَا => شرح منظومة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم للنحاس ۞ من قوله: وَعَائِشَةً مَيْمُونَةً وَصَفِيَّةً إلى قوله: تُرَدَّدُ بِالإِكْبَارِ مَا هَبَّتِ الصَّبَا => شرح منظومة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم للنحاس ۞ فتح العلام في نظم مسائل الأسماء والأحكام => كتب الشيخ ۞ أثر اختلاف القراءات الأربعة عشر وليد المنيسي. => كتب الشيخ ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية
مختارات من المرئيات

هل طه ويس اسمان للنبي عليه الصلاة والسلام ؟

هل طه ويس اسمان للنبي عليه الصلاة والسلام ؟
131 زائر
20-11-2015
فضيلة الشيخ د. وليد بن إدريس المنيسي

هل طه ويس اسمان للنبي عليه الصلاة والسلام ؟


ليس للقائلين بأن (طه) و(يس) من أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم سوى حجتين :


الأولى: حديث شديد الضعف رواه ابن مردويه وابن عساكر عن أبي الطفيل قال: قال رسول الله إن لي عشرة أسماء عند ربي قال أبو الطفيل: حفظت منها ثمانية: محمد وأحمد وأبو القاسم والفاتح والخاتم والماحي والعاقب والحاشر وزعم سيف أن أبا جعفر قال: الاسمان الباقيان طه ويس.


والحجة الثانية: هي أنه ورد بعدهما في القرآن ضمير خطاب يعود على الرسول صلى الله عليه وسلم
وذلك في قوله تعالى ( طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى )
وقوله ( يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين )
فقالوا إن ضمير الخطاب يعود على المخاطب بطه ويس.


ويجاب عن هذه الحجة الواهية بأن هذا له نظائر في القرآن فما دمتم لم تلتزموا اطراد القاعدة فلا حجة لكم في طه ويس
فمن ذلك قوله تعالى ( المص كتاب أنزل إليك ) فهل (المص) من أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
وقوله ( ن والقلم وما يسطرون ما أنت بنعمة ربك بمجنون ) فهل ن من أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
ما أجابوا به عن ن و المص أجبنا به عن طه ويس .


أما مسألة التسمي بطه ويس فهذه مسألة أخرى إذ الأصل في الأسماء الإباحة بغض النظر عن كونهما اسمين لنبينا محمد عليه الصلاة والسلام أم لا


وإذا إذا تسمى الإنسان ياسين على اسم نبي الله إلياس فحسن وذلك لأن من أسماء إلياس عليه السلام ياسين كما تدل عليه قراءة نافع المتواترة ( سلام على آل ياسين ) على أن آل الرجل تطلق على الرجل نفسه أو على الرجل وأهله ، فيكون حينئذ من باب التسمي بأسماء الأنبياء والتسمي بأسماء الأنبياء مستحب لقوله صلى الله عليه وسلم تسموا بأسماء أنبيائكم وصالحيكم

   طباعة 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 4 =
أدخل الناتج
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
التهنئة بالعام الهجري - ركــــن الـمـقـالات
من لم تعزه التقوى فلا عز له - ركــــن الـمـقـالات
إن الله مع المتقين - ركــــن الـمـقـالات