4- من قوله: الزحاف إلى قوله: ويجيء تامًّا ومجزوءًا => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 5- تكملة الدرس الرابع => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 6- من قوله: العروض الأولى: تامة مخبونة إلى قوله: في الشواهد الكثيرة التي تمر بها => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 7- من قوله: البحر الوافر إلى قوله: للعروض الثانية ضربان يصح المبادلة بينهما => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 8- من قوله: البحر المنسرح إلى قوله: الدوائر الخمس لبحور الشعر => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 9- تكملة الدرس الثامن إلى قوله: الدخيل هو الحرف المتحرك الذي يقع بين التأسيس والروي => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 10- من قوله: حروف الروي إلى نهاية الكتاب => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ almathabiah => كتب الشيخ ۞ altarakhus => كتب الشيخ ۞ Alnasikh_wa_Almansookh => كتب الشيخ ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

ضوابط نقل كلمة الكفر

ضوابط نقل كلمة الكفر
179 زائر
20-11-2015
فضيلة الشيخ د. وليد بن إدريس المنيسي

ضوابط نقل كلمة الكفر


( ناقل الكفر ليس بكافر) عبارة توارد على استعمالها أئمة كثيرون .
ودليلها ما في القرآن والسنة من حكاية أقوال الكفار كفرعون واليهود والنصارى منسوبة إلى قائليها ، وجرى عمل الأئمة في كتب الاعتقاد والفرق والملل والنحل على حكاية الأقوال الكفرية منسوبة إلى قائليها .


وأما ضوابط نقل كلمة الكفر فهي :


1) نسبة القول إلى قائله معينا أو مبهما كقال فلان أو قال الكافرون أو بعض الكافرين ، حتى يبرأ القائل من عهدة الكلام ويعلم أنه ناقل فحسب .


2) أن تدعو الحاجة إلى نقله .


3) أن يكون كارها لهذا القول الذي يحكيه مظهرا بلسان حاله أو مقاله عدم رضاه عن هذا القول ، لا كما يفعل بعض الروائيين الزنادقة من حكاية أقوال كفرية على لسان أبطال القصة ، ولسان حاله أنه راض بها مقر لها ، ويظهر ذلك في فلتات لسانهم .


4) ألا تترتب مفسدة على نقله كأن يكون القول الكفري مغمورا وفي نقله إشهار له وربما لم ينقل معه ما يدحضه وربما افتتن به الناس وانطلت عليهم الشبهة ونحو ذلك ، والله أعلم .


قال القاضي عياض في كتاب الشفاء : “وقد حكى الله تعالى مقالات المفترين عليه وعلى رسله في كتابه على وجه الإنكار لقولهم، والتحذير من كفرهم، والوعيد عليه، والرد عليهم بما تلاه الله علينا في محكم كتابه.


وكذلك وقع من أمثاله في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة على الوجوه المتقدمة.


وأجمع السلف والخلف من أئمة الهدى على حكايات مقالات الكفرة والملحدين في كتبهم ومجالسهم ليبينوها للناس وينقضوا شبهها عليهم….فأما ذكرها على غير هذا من حكاية سبه والإزراء بمنصبه (عليه الصلاة والسلام ) على وجه الحكايات والأسمار والطرف وأحاديث الناس ومقالاتهم في الغث والسمين ومضاحك المجان ونوادر السخفاء، والخوض في قيل وقال وما لا يعني، فكل هذا ممنوع، وبعضه أشد في المنع والعقوبة من بعض…”اهـ

   طباعة 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 2 =
أدخل الناتج
التهنئة بالعام الهجري - ركــــن الـمـقـالات
من لم تعزه التقوى فلا عز له - ركــــن الـمـقـالات
إن الله مع المتقين - ركــــن الـمـقـالات