4- من قوله: الزحاف إلى قوله: ويجيء تامًّا ومجزوءًا => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 5- تكملة الدرس الرابع => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 6- من قوله: العروض الأولى: تامة مخبونة إلى قوله: في الشواهد الكثيرة التي تمر بها => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 7- من قوله: البحر الوافر إلى قوله: للعروض الثانية ضربان يصح المبادلة بينهما => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 8- من قوله: البحر المنسرح إلى قوله: الدوائر الخمس لبحور الشعر => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 9- تكملة الدرس الثامن إلى قوله: الدخيل هو الحرف المتحرك الذي يقع بين التأسيس والروي => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 10- من قوله: حروف الروي إلى نهاية الكتاب => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ almathabiah => كتب الشيخ ۞ altarakhus => كتب الشيخ ۞ Alnasikh_wa_Almansookh => كتب الشيخ ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

بين المذهبية واللامذهبية

بين المذهبية واللامذهبية
306 زائر
19-11-2015
فضيلة الشيخ د. وليد بن إدريس المنيسي

للفقه طريقتان في دراسته
الطريقة الأولى دراسة المتون الفقهية المذهبية ويمكن تسميتها طريقة الفقهاء
كأن يدرس الحنبلي في المرحلة الأولى متن العمدة لابن قدامة أو أخصر المختصرات لابن بلبان ثم ينتقل في المرحلة الثانية إلى متن زاد المستقنع لموسى الحجاوي أو دليل الطالب لمرعي الكرمي ثم ينتقل في المرحلة الثالثة إلى منتهى الإرادات لابن النجار الفتوحي أو الإقناع لموسى الحجاوي ثم ينتقل في المرحلة الرابعة إلى الكافي لابن قدامة أو المحرر للمجد عبد السلام ابن تيمية الجد
وكذلك كل مذهب يتدرج فيه الطالب على حسب المنهجية المتبعة لدى شيوخ المذهب

الطريقة الثانية دراسة الفقه من خلال كتب الحديث ويمكن تسميتها طريقة المحدثين
بأن يدرس الطالب كتب أحاديث الأحكام مثل عمدة الأحكام للمقدسي ثم بلوغ المرام لابن حجر ثم المحرر لابن عبد الهادي ثم المنتقى لعبد السلام ابن تيمية الجد ثم كتب السنة كالصحيحين والسنن الأربعة مع شروحها

الطريقة الأولى من مزاياها أنها تخرج فقيها ضابطا للمسائل مستحضرا لها مستوعبا لجميع الفروع الفقهية متدربا على حل عبارات الفقهاء الغامضة بحيث يستطيع البحث بنفسه في كتب المذاهب ويحسن الفهم والتصور للمسائل متأدبا مع أهل العلم ومن عيوبها قلة اطلاع المقتصر عليها على السنة المشرفة وعدم إدراكه لوجوه الاستدلال وقد يحصل له غلو في العلماء وجمود على الرأي وتضعف قدرته على الاستنباط فيما يستجد من المسائل

الطريقة الثانية من مزاياها عدم تعصب الطالب وجموده على قول وتعظيمه للسنة وتوسيع مداركه بدراسة ما في الأحاديث من علوم حديثية وتعرف على الرواة وما في الأحاديث من فوائد عقدية وفي الآداب والأخلاق والسيرة وغيره ومن عيوبها أن الفقه أدلته ليست السنة فقط بل هناك آيات الأحكام وهناك الإجماع والقياس وعمل أهل المدينة وعمل الصحابي والمصالح المرسلة وغير ذلك فيفوت الدارس كثير جدا من الفروع الفقهية في كل باب لكونها لا تؤخذ بصورة مباشرة من الحديث فمثلا عدد مسائل متن الزاد وهو متن مختصر بالمنطوق 2400 مسألة وتصل إلى 6000 مسألة بالمنطوق والمفهوم
بينما كتب أحاديث الأحكام مسائلها الفقهية لا تصل إلى ربع هذا العدد وكذلك تؤدي أحيانا عند البدء بدراستها إلى اغترار الطالب وتطاوله على الفقهاء ودخوله في الاجتهاد والترجيح بغير أهلية وكذلك يتشتت الطالب لكونه يخرج من موضوع إلى موضوع ثان قبل إتمام الأول وكذلك لكون المسألة الواحدة تكون مقسمة على عدة أبواب ويتكرر الكلام عليها مع عدة أحاديث وليست مجموعة في مكان واحد

فلذلك الذي ينصح به هو الجمع بين الطريقتين فيدرس الفقه على أحد المذاهب الأربعة المتبوعة حسب المنهجية التي يرشده إليها شيخه مع دراسته لكتاب في آيات الأحكام وآخر في أحاديث الأحكام وحبذا لو كان الكتابان لمؤلفين من نفس مذهبه الفقهي حتى لا يتشتت بين ترجيحات متعارضة في المسائل الفقهية

والمذهبية هي انتساب الدارس إلى مذهب من الأربعة يتدرج في دراسته على حسب المنهجية المتبعة لدى شيوخ المذهب
ثم المنتسب لمذهب قد يقتصر على الطريقة الأولى لكن الموفقون منهم يجمعون الطريقتين وأنصار اللامذهبية غالبا يقتصرون على الطريقة الثانية

والانتساب إلى مذهب هو طريقة فقهاء الأمة فابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب حنابلة وابن كثير والذهبي شافعية والطحاوي حنفي وابن عبد البر مالكي وهكذا منذ استقرار المذاهب بل حتى قبلها كان فقهاء الصحابة لكل منهم طلابه يشكلون مدرسة فقهية كانت هي نواة تكون المذاهب

ثم إن الطالب مهما بلغ ذكاؤه وعلو همته لا يستطيع أن يصير مجتهدا في كل مسألة يستوعب دراسة أدلتها حديثيا ولغويا وأصوليا وفقهيا فلا بد أن يحتاج إلى التقليد في كثير من المسائل فانتسابه إلى مذهب يريحه ويكون مرجحا له عند تكافؤ الأدلة وعدم ظهور رجحان قول على قول فيقلد إمامه

ولأن كل من هاجم المذهبية والتقليد من المعاصرين انتهى به الأمر إلى تقليد ابن باز أو ابن عثيمين أو الألباني أو أمثالهم رحمهم الله ففر من تقليد الأئمة الأربعة ثم قلد من هو دونهم

ومن آفات اللامذهبية أنها تؤدي بأصحابها كثيرا إلى تبني القول الشاذ وهو الذي ينفرد به آحاد من الفقهاء سواء من فقهاء السلف أو من فقهاء المذاهب
بينما المذهبي عندما يتبني القول المعتمد في أي مذهب من الأربعة فإن القول المعتمد في المذهب لا يكون قولا شاذا أبدا لأن كل مذهب لا يمثل إمامه فقط بل يمثل مدرسة تضم عشرات الآلاف من الفقهاء على مر القرون قد اعتمدوا هذا القول ورأوا رجحانه وبالله التوفيق

   طباعة 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 4 =
أدخل الناتج
التهنئة بالعام الهجري - ركــــن الـمـقـالات
من لم تعزه التقوى فلا عز له - ركــــن الـمـقـالات
إن الله مع المتقين - ركــــن الـمـقـالات