من البيت 153 إلى 157 مفقود من البيت 143 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ من البيت 158 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ من البيت 166 إلى 173 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ من البيت 174 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ من البيت 183 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ Ramadan-Lounging-Sessions => كتب الشيخ ۞ Igzal-Alatyah-Sharh-Ashubrawyah => كتب الشيخ ۞ FathulMannan => كتب الشيخ ۞ من البيت ١٨٧ => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞ من البيت 193 => شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية
مختارات من المرئيات

4- من البيت 16 إلى البيت 64

4- من البيت 16 إلى البيت 64
144 زائر
03-06-2017
HTML Editor - Full Version

16- وقُدْرتُه لا نَقْص فيها وحُكْمه

يَعُمُّ فلا تخصيصَ في ذي القضيةِ

17- أُرِيْدُ بذا أن الحوادثَ كلَّها

بقُدرته كانت ومحض المشيئةِ

18- ومَالِكُنا في كلِّ ما قد أراده

له الحمدُ حَمْداً يعتلي كلَّ مِدْحةِ

19- فإنّ له في الخَلْق من نِعَم سَرَت

ومِنْ حِكَم فوق العقول الحكيمةِ

20- أموراً يحار العقل فيها إذا رأى

من الحِكَم العليا وكل عجيبةِ

21- فنؤمنُ أن الله عزَّ بِقَدرةٍ

وخَلْقٍ وإبرامٍ لحُكم المشيئةِ

22- فنثبت هذا كلَّه لإلهنا

ونثبت ما في ذاك من كل حِكمةِ

23- وهذا مَقامٌ طالما عجز الأُلَى

نَفَوْه وكَرّوا راجعين بحيرةِ

24- وتحقيقُ ما فيه بتبيين غَوْره

وتحرير حقِّ الحق في ذي الحقيقة

25- هو المطلب الأقصى لِوُرَّاد بحره

وذا عَسِرٌ في نَظْم هذي القصيدةِ

26- لحاجته تبيينَ عِلْمٍ مُحقَّقٍ

لأوصاف مولانا الإلهِ الكريمةِ

27- وأسمائه الحسنى وأحكام دينه

وأفعاله في كل هذي الخليقة

28- وهذا - بحمد الله - قد بان ظاهراً

وإلهامُه للخَلْق أفضلُ نعمة

29- وقد قيل في هذا وخُطَّ كتابُه

بيانٌ شفاءٌ للنفوس المريضةِ

30- فقولك: "لِمْ قد شاء؟" مثل سؤالِ مَنْ

يقول: فَلِمْ قد كان في الأَزَلِيّةِ

31- وذاك سؤال يُبْطِل العقلُ وَجْهَهُ

وتحريمُه قد جاء في كل شِرْعةِ

32- وفي الكون تخصيصٌ كثيرٌ يدلُّ مَنْ

له نوعُ عقلٍ أنه بإرادةِ

33- وإصدارُه عن واحد بعد واحدٍ

أو القولُ بالتجويز رَمْيَةُ حَيْرةِ

34- ولا ريبَ في تعليق كلِّ مُسَبَّبٍ

بما قبله من عِلّة مُوجِبيَّةِ

35- بل الشأنُ في الأسبابِ أسبابِ ما ترى

وإصدارها عن حُكْم محض المشيئة

36- وقولك: (لِمْ شاء الإلهُ) هو الذي

أزلَّ عقول الخَلْق في قَعْر حُفْرةِ

37- فإن المجوسَ القائلين بخالق

لِنَفْع وربٍّ مُبدعٍ للمَضرةِ

38- سؤالُهم عن عِلَّة (الشَّر) السرِّ أوقعت

أوائلَهم في شُبهة الثَّنويةِ

39- وأن ملاحيدَ الفلاسفةِ الأُلَى

يقولون بالفعل القديمِ بعِلّةِ

40- بغوا عِلّة في الكون بعد انعدامه

فلم يجدوا ذاكم فَضَلّوا بضلةِ

41- وإن مبادي الشر في كل أُمّة

ذوي مَلّة ميمونة نبويةِ

42- بخوضهموا في ذاكُمُ صار شِرْكهم

وجاء دروس البينات بفترةِ

43- ويكفيك نَقْضاً أن ما قد سألتَهُ

من العُذر مردودٌ لدى كل فِطرةِ

44- فأنت تعيب الطاعنين جميعهم

عليك وترميهم بكل مَذَمّةِ

45- وتَنْحل مَنْ والاك صَفْوَ مودةٍ

وتُبغض مَنْ ناواك من كل فِرْقة

46- وحالهم في كل قَوْل وفِعْلَة

كحالك - يا هذا - بأرجح حجة

47- وهَبْك كففتَ اللومَ عن كل كافرٍ

وكلِّ غَويٍّ خارجٍ عن محجة

48- فيلزمك الإعراضُ عن كل ظالمٍ

على الناس في نَفْس ومالٍ وحُرْمة

49- فلا تَغْضَبَنْ يوماً على سافكٍ دماً

ولا سارقٍ مالاً لصاحب فاقة

50- ولا شاتمٍ عِرْضاً مصوناً وإن علا

ولا ناكح فرجاً على وجه غَيّة

51- ولا قاطع للناس َنْهجَ سبيلِهم

ولا مُفْسدٍ في الأرض من كل وجهة

52- ولا شاهدٍ بالزور إفكاً وفِرْيةً

ولا قاذفٍ للمحصنات بزَنْيَة

53- ولا مُهْلِكٍ للحَرْث والنَّسْل عامداً

ولا حاكمٍ للعالمين برشوةِ

54- وكُفَّ لسان اللوم عن كل مُفْسدٍ

ولا تأخذنْ ذا جُرمةٍ بعقوبةِ

55- وسهِّل سبيل الكاذبين تعَمُّداً

على ربهم مِنْ كلِّ جاءٍ بفريةِ

56- وإن قصدوا إضلال مَنْ يستجيبهم

بِرومِ فسادِ النوع ثم الرياسةِ

57- وجَادِل عن الملعونِ فرعونَ إذ طغى

فأُغْرِق في اليم انتقاماً بغَضْبةِ

58- وكلِّ كَفورٍ مُشركٍ بإلههِ

وآخرَ طاغٍ كافرٍ بنبوةِ

59- كعادٍ ونمروذ وقومٍ لصالح

وقومٍ لنوح ثم أصحاب الآيكةِ

60- وخَاصِم لموسى ثم سائر مَنْ أتى

مِن الأنبياء مُحيياً للشريعة

61- على كونهم قد جاهَدوا الناس إذ بغوا

ونالوا مِن العاصي بليغ العقوبة

62- وإلا فكلُّ الخلقِ في كلِّ لفظةٍ

ولحظةِ عينٍ أو تَحَرُّك شعرةِ

63- وبطشة كفٍّ أو تخطي قُدَيْمَةٍ

وكلِّ حراكٍ بل وكل سُكَيْنَةِ

64- هم تحت أقدار الإلهِ وحُكمهِ

فما أنت فيما قد أتيت بحجةِ

| حفظ | Download , استماع | Play |
 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 6 =
أدخل الناتج
من البيت 193 - شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك
من البيت ١٨٧ - شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك
من البيت 183 - شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك
من البيت 174 - شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك
من البيت 166 إلى 173 - شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك