4- من قوله: الزحاف إلى قوله: ويجيء تامًّا ومجزوءًا => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 5- تكملة الدرس الرابع => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 6- من قوله: العروض الأولى: تامة مخبونة إلى قوله: في الشواهد الكثيرة التي تمر بها => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 7- من قوله: البحر الوافر إلى قوله: للعروض الثانية ضربان يصح المبادلة بينهما => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 8- من قوله: البحر المنسرح إلى قوله: الدوائر الخمس لبحور الشعر => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 9- تكملة الدرس الثامن إلى قوله: الدخيل هو الحرف المتحرك الذي يقع بين التأسيس والروي => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ 10- من قوله: حروف الروي إلى نهاية الكتاب => شرح أهدى سبيل إلى علمي الخليل في علم العروض ۞ almathabiah => كتب الشيخ ۞ altarakhus => كتب الشيخ ۞ Alnasikh_wa_Almansookh => كتب الشيخ ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا

إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا
240 زائر
16-11-2015
فضيلة الشيخ د. وليد بن إدريس المنيسي

ملخص الخطبة

1- التحذير من مكايد الشيطان.

2- حرص الشيطان على إضلال بني آدم.

3- قصة آدم مع إبليس.

4- مداخل الشيطان إلى قلب الإنسان.

5- العلاج من مكايد الشيطان.

الخطبة الأولى

وبعد:

فقد حذرنا ربنا سبحانه في كتابه الكريم من الشيطان الرجيم، وبين لنا سبحانه أن الشيطان عدو مبين أي: واضح العداوة، وأمرنا باتخاذه عدوًا،

قال تعالى: إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَٱتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُواْ مِنْ أَصْحَـٰبِ ٱلسَّعِيرِ [فاطر:6].

وقال تعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوٰتِ ٱلشَّيْطَـٰنِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوٰتِ ٱلشَّيْطَـٰنِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِٱلْفَحْشَاء وَٱلْمُنْكَرِ وَلَوْلاَ فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنكُم مّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يُزَكّى مَن يَشَاء وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [النور:21].

وقال تعالى: إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ لِلإِنْسَـٰنِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ [يوسف:5].

وقال: أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِى وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّـٰلِمِينَ بَدَلاً [الكهف:50].

وعداوة الشيطان للإنسان قديمة منذ خلق آدم عليه السلام، فقد حسد عدو الله إبليس آدم عليه السلام على ما أعطاه الله من الكرامة وتكبر وقال: أنا ناريٌّ وهذا طيني، قال تعالى:

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَـٰئِكَةِ إِنّى خَـٰلِقٌ بَشَرًا مّن طِينٍ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِى فَقَعُواْ لَهُ سَـٰجِدِينَ فَسَجَدَ ٱلْمَلَـئِكَةُ كُـلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلاَّ إِبْلِيسَ ٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ قَالَ يٰإِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَىَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْعَـٰلِينَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مّنْهُ خَلَقْتَنِى مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ قَالَ فَٱخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِى إِلَىٰ يَوْمِ ٱلدّينِ [ص:71-78].

وقد أقسم الشيطان بعزة الله أن يغوي بني آدم إلا عباد الله المخلِصين المخلَصين، فإنه لا سلطان له عليهم، قال تعالى: قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لاَغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ [ص:82-83]. قُرِئ بفتح اللام وكسرها.

وقال تعالى: قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِى لاقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرٰطَكَ ٱلْمُسْتَقِيمَ ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَـٰنِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَـٰكِرِينَ [الأعراف:16-71].

وقد أزل الشيطان أبانا آدم وأمنا حواء عليهما السلام، وحلف لهما بالله كاذبًا أنهما إن عصيا الله وأكلا من الشجرة أن يكون لهما المُلك والخلد، فصدقاه ظنًا منهما أنه لا يحلف أحد بالله كاذبًا، فأخرجهما من الجنة، ولذا قال الإمام ابن القيم رحمه الله:

ولكننا سبي العدو فهل ترى نعود إلى أوطاننا ونسلم

أي: أخرجنا العدو من الجنة وسبانا في الأرض.

قال تعالى: يَـٰبَنِى آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مّنَ ٱلْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءتِهِمَا [الأعراف:27].

وللشيطان إلى قلب الإنسان مداخل، فالقلب مثل الحصن، والشيطان حريص على اقتحام هذا الحصن ودخوله واتخاذه مسكنًا له، وكلما امتلأ القلب بمعصية الله والتعلق بالدنيا كان طمع الشيطان فيه أكثر وكان طرده عنه أصعب.

ومثل العلماء لذلك بكلب جائع وبين يديك لحم، فهو يهجم عليه ولا يندفع إلا بمجاهدة شديدة، وغالبًا لا يفلح في تخليص اللحم منه، أما إذا جاء الكلب الجائع ولم يجد بين يديك شيئًا فإنه يندفع بمجرد أن تقول له: اخسأ، فالقلب الخالي من قوت الشيطان ينزجر عنه بمجرد ذكر الله تعالى.

الشيطان له مداخل يحاول الدخول منها إلى قلب الإنسان، والواجب على المسلم أن يسد عليه هذه المداخل ومنها:

1- البخل والخوف من الفقر، قال تعالى: ٱلشَّيْطَـٰنُ يَعِدُكُمُ ٱلْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِٱلْفَحْشَاء [البقرة:268]، والفحشاء هنا هي البخل، فيأتي الشيطان للإنسان من هذا الباب، فيبخل بالواجبات كالزكاة، ويمتنع من صلة الرحم، ويحرص على جمع المال من الحرام فيهلك.

2- الغضب فإنه من الشيطان، والشيطان من نار، والماء يطفئ النار، فلذا أمرنا النبي أن نتوضأ، فالشيطان يدخل من باب الغضب فيفرق بين المرء وزوجه، ويوقع البغضاء والظلم والعدوان بسببه، قال : ((إن الشيطان أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم)).

3- النظر إلى ما حرم الله، فالنظرة سهم مسموم من سهام إبليس، ينفذ إلى قلب الإنسان فيهلكه ويطفئ نور الإيمان ويحرم صاحبه من حلاوة الإيمان.

4- العجلة وترك التثبت في الأمور، قال : ((العجلة من الشيطان، والتأني من الله تعالى)) رواه الترمذي وحسنه الألباني في السلسلة (1795). فالاستعجال في طلب الرزق وفي جميع أمور الدنيا يدخل منه الشيطان ويوقع العبد فيما حرم الله.

5- الغفلة عن ذكر الله وعن التعوذ من شر الشيطان؛ لأن الشيطان يرانا من حيث لا نراه، إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ [الأعراف:27]، ومتى غفل العبد وسوس الشيطان، ولهذا سماه الله الوسواس الخناس، إذا غفل العبد وسوس، وإذا ذكر العبد ربه خنس الشيطان.

وقد أمرنا بالتعوذ عند دخول الخلاء من الخبث والخبائث، أي: من ذكور الشياطين وإناثهم، وعندما يأتي الرجل أهله يقول: اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا؛ لأن الشياطين تحضر أماكن الخلاء وانكشاف العورات.

ويخبرنا تعالى بقوله: إِنَّ كَيْدَ ٱلشَّيْطَـٰنِ كَانَ ضَعِيفًا [النساء:76]، فإذا تحرز العبد بذكر الله تعالى وتحصن به فلن يضره كيد الشيطان.

قال لعمر: ((إن الشيطان يفرق منك يا عمر)) رواه أحمد والترمذي عن بريدة وهو في صحيح الجامع (1650)، وقال : ((لا تسبوا الشيطان، وتعوذوا بالله من شره)) رواه الديلمي وصححه وهو في صحيح الجامع (7318).

قال تعالى: إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ إِذَا مَسَّهُمْ طَـئِفٌ مّنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ [الأعراف:201]. فالعلاج في ترك الانكباب على الشهوات واتباع الهوى، والتحصن بذكر الله وتعلق القلب بالله سبحانه.

نسأل الله تعالى أن يعيذنا من شر الشيطان ومكايده.

الخطبة الثانية

لم ترد

   طباعة 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 9 =
أدخل الناتج
الدرس السابق
الدروس المتشابهة الدرس التالي