3- المحاضرة الثالثة => الهجرة.. أسباب وأحداث وعبر سلسلة من الخطب والمحاضرات عن هجرة نبينا - صلى الله عليه وسلم - و أسبابها، وأحداثها الشيقة المتلاحقة، والدروس والعبر المستفادة منها ۞ المحاضرة الأولى => أحكام الأهلة ۞ المحاضرة الثانية => أحكام الأهلة ۞ المحاضرة الثالثة => أحكام الأهلة ۞ 177- من قوله: فصل: والذاكرون هم أهل السبق => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞ 178- من قوله: قال صاحب المنازل: قال الله تعالى: واذكر ربك إذا نسيت => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞ 179- من قوله: فصل: قال: والذِّكر هو التخلص من الغفلة والنسيان => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞ 180- منزلة الفقر، من قوله: والفقر لي وصف ذات لازم أبداً => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞ 181- منزلة الغنى من قوله: فصل: ومن منازل إياك نعبد وإياك نستعين: منزلة الغنى => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية
مختارات من المرئيات

35- كتاب الأذان باب: إيجاب التكبير – باب رفع اليدين في التكبيرة الأولى

35- كتاب الأذان باب: إيجاب التكبير – باب رفع اليدين في التكبيرة الأولى
60 زائر
15-01-2016
صفحة جديدة 5

أحكام صفة الصلاة

82 - باب: إيجاب التكبير، وافتتاح الصلاة.

699/700 - حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب، عن الزهري قال: أخبرني أنس بن مالك الأنصاري:

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب فرسا، فجحش شقه الأيمن. قال أنس رضي الله عنه: فصلى لنا يومئذ صلاة من الصلوات، وهو قاعد، فصلينا وراءه قعودا، ثم قال لما سلم: (إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا صلى قائما فصلوا قياما، وإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا سجد فاسجدوا، وإذا قال سمع الله لمن حمده، فقولوا ربنا ولك الحمد).

(700) - حدثنا قتيبة بن سعيد قال: حدثنا ليث، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك أنه قال:

خر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فرس فجحش، فصلى لنا قاعدا، فصلينا معه قعودا، ثم انصرف فقال: (إنما الإمام - أو إنما جعل الإمام - ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا قال سمع الله لمن حمده، فقولوا ربنا ولك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا).

[ر:371]

701 - حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب قال: حدثني أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال:

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال سمع الله لمن حمده، فقولوا ربنا ولك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون).

[ ر:689]

83 - باب: رفع اليدين في التكبيرة الأولى مع الافتتاح سواء.

702 - حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد الله، عن أبيه:

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يرفع يديه حذو منكبيه، إذا افتتح الصلاة، وإذا كبر للركوع، وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك أيضا، وقال: (سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد). وكان لا يفعل ذلك في السجود.

[703، 705، 706]

| حفظ | Download , استماع | Play |
 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 6 =
أدخل الناتج