1- المحاضرة الأولى => الهجرة.. أسباب وأحداث وعبر سلسلة من الخطب والمحاضرات عن هجرة نبينا - صلى الله عليه وسلم - و أسبابها، وأحداثها الشيقة المتلاحقة، والدروس والعبر المستفادة منها ۞ 2- المحاضرة الثانية => الهجرة.. أسباب وأحداث وعبر سلسلة من الخطب والمحاضرات عن هجرة نبينا - صلى الله عليه وسلم - و أسبابها، وأحداثها الشيقة المتلاحقة، والدروس والعبر المستفادة منها ۞ 3- المحاضرة الثالثة => الهجرة.. أسباب وأحداث وعبر سلسلة من الخطب والمحاضرات عن هجرة نبينا - صلى الله عليه وسلم - و أسبابها، وأحداثها الشيقة المتلاحقة، والدروس والعبر المستفادة منها ۞ المحاضرة الأولى => أحكام الأهلة ۞ المحاضرة الثانية => أحكام الأهلة ۞ المحاضرة الثالثة => أحكام الأهلة ۞ 177- من قوله: فصل: والذاكرون هم أهل السبق => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞ 178- من قوله: قال صاحب المنازل: قال الله تعالى: واذكر ربك إذا نسيت => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞ 179- من قوله: فصل: قال: والذِّكر هو التخلص من الغفلة والنسيان => شرح كتاب مدارج السالكين لابن القيم ۞

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية
مختارات من المرئيات

14- كتاب الأذان باب حد المريض أن يشهد الجماعة

14- كتاب الأذان باب حد المريض أن يشهد الجماعة
248 زائر
14-01-2016
صفحة جديدة 17

39 - باب: حد المريض أن يشهد الجماعة.

633 - حدثنا عمر بن حفص بن غياث قال: حدثني أبي قال: حدثنا الأعمش، عن إبراهيم: قال الأسود:

كنا عند عائشة رضي الله عنها، فذكرنا المواظبة على الصلاة والتعظيم لها، قالت: لما مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم مرضه الذي مات فيه، فحضرت الصلاة، فأذن فقال: (مروا أبا بكر فليصل بالناس). فقيل له: إن أبا بكر رجل أسيف، إذا قام في مقامك لم يستطع أن يصلي بالناس، وأعاد فأعادوا له، فأعاد الثالثة فقال: (إنكن صواحب يوسف، مروا أبا بكر فليصل بالناس). فخرج أبو بكر فصلى، فوجد النبي صلى الله عليه وسلم من نفسه خفة، فخرج يهادى بين رجلين، كأني أنظر رجليه تخطان من الوجع، فأراد أبو بكر أن يتأخر، فأومأ إليه النبي صلى الله عليه وسلم أن مكانك، ثم أتي به حتى جلس إلى جنبه.

قيل للأعمش: وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي، وأبو بكر يصلي بصلاته، والناس يصلون بصلاة أبي بكر؟ فقال برأسه: نعم.

رواه أبو داود، عن شعبة، عن الأعمش: بعضه. وزاد أبو معاوية: جلس عن يسار أبي بكر، فكان أبو بكر يصلي قائما.

[ر: 195].

634 - حدثنا إبراهيم بن موسى قال: أخبرنا هشام بن يوسف، عن معمر، عن الزهري قال: أخبرني عبيد الله بن عبد الله قال:

قالت عائشة: لما ثقل النبي صلى الله عليه وسلم واشتد وجعه، استأذن أزواجه أن يمرض في بيتي فأذن له، فخرج بين رجلين تخط رجلاه الأرض، وكان بين العباس ورجل آخر.

قال عبيد الله: فذكرت ذلك لابن عباس ما قالت عائشة: فقال لي: وهل تدري من الرجل الذي لم تسم عائشة؟ قلت: لا، قال: هو علي بن أبي طالب.

[ر: 195].

| حفظ | Download , استماع | Play |
 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 4 =
أدخل الناتج